مــــنتـدى ابـداعــات بــريـكــة
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت
عضوا معنا أو التسجيل في المنتدى إن كنت ترغب بذلك


منتدى تربوي شامل
 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم وبه أستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .زملائي ...زميلاتي ..أعضاء الأسرة التربوية السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
ساهموا في بناء المسجد  مسجد الصحابي الجليل عمار بن ياسر رضي الله عنه بريكة

شاطر | 
 

 بيداغوجيا حل المشكلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قروي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر الجنسية
عدد الرسائل : 135
العمر : 50
الموقع : http://karoui63.jeeran.com/
اسم ولايتك : 5.ولاية باتنة
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: بيداغوجيا حل المشكلات   الثلاثاء مارس 30, 2010 3:53 pm

الاستراتيجية التدريسية لبيداغوجيا حل المشكلات
معنى المشكلة هي شعور الفرد بتوتر ناتج عن الرغبة في تحقيق هدف، لكن وجود عقبات وصعوبات يحول دون ذلك، ويتطلب الوضع الإشكالي:
- رغبة الفرد في إنجاز عمل والشروع في التفكير بذلك.
- الشروع في العمل دون امتلاك المعلومات والوسائل الموصلة للهدف.
- البحث باستمرار وإصرار عن المزيد من المعلومات والوسائل التي تزيد من كفاءته في إنجاز العمل وتحقيق الهدف.
معنى حل المشكلة
يقصد بحل المشكلة التعرف على الوسائل والطرق التي تزيل العوائق التي تحول دون الوصول إلى الهدف ثم توظيفها بنجاح للوصول إليها وبالتالي إزالة حالة التوتر، وقد فسر المربي الأمريكي «جون ديوي»«dewey» حل المشكلة من خلال خمس خطوات، تمثلت في:
1- وجود عائق للحل المباشر نتيجة إدراك صعوبة حل المشكلة.
2- التعامل الذكي مع العائق يؤدي إلى تحديد المشكلة بشكل واضح.
3- وضع الفروض الملائمة للحل -تبنى من خلال الملاحظة وجمع البيانات-
4- جمع معلومات كافية عن كل فرضية واختبار جميع الفرضيات.
- اختبار الفرضية الملائمة التي تعبر عن الحل النهائي.
ويحدد«Johnson» ثلاث خطوات فقط في حل مشكلة، هي:
1- تحليل المشكلة والكشف عن عناصرها والترابطات بينها.
2- التوسع في جمع البيانات حول المشكلة والاهتمام بأكثرها ارتباطا بها.
3- تجميع البيانات الأكثر علاقة وارتباطا بالمشكلة.
أما الدكتور «عبد الكريم غريب» فيرى لحل المشكلة أربع خطوات هي:
1- صياغة مشكلة -الإحساس بالمشكلة، تحديد المشكلة-
2- طرح فرضيات -إجابة مؤقتة على المشكلة-
3- إنجاز تجارب -تمكن من تمحيص الفرضيات-
4- التوصل إلى نتائج.
وهذه هي الخطوات التي يتفق عليها السواد الأعظم من المربين عند حل مشكلة.
العوامل المؤثرة في حل مشكلة
لاشك أن حل المشكلة عملية ذهنية معقدة، إذ أن كل مرحلة من مراحل الحل تقتضي عملية أو جملة من عمليات معرفية بسيطة -التذكر، التصور، التخيل، التعرف- أو معقدة -التجريد، التعميم، التحليل، التركيب، التقييم- يتم خلالها ترتيب المعارف العامة؛ الفعلية أو السلوكية ترتيبا يختلف باختلاف المشكل المطروح.
هذه التركيبات تشكل شبكة قابلة للتطور، ما يؤكد أن عملية حل المشكلات هي عملية البناء الحقيقي للمعرفة، حيث تتأسس على اكتساب المعرفة وإدماجها وتحويلها بدلا من تلقينها وتخزينها، وهذا يقتضي رصيدا معرفيا معتبرا ومواقف واضحة ووضعيات هادفة، فضلا عن الممارسات الواعية والمسؤولة، ويوضح «جورج بوليا»«George polya» أن حل المشكلة تؤثر فيه الكثير من العوامل المعرفية والسلوكية المرتبطة بعمليات التفكير العليا ومن هذه العوامل:
- طريقة تقديم وعرض المشكلة -المدخل والاستراتيجية-
-استيعاب المشكلة وفهمها.
-القدرة اللغوية -القدرة على الفهم والتبليغ-
-الاتجاه نحو التفاعل مع المشكلة -الدافعية-
أهداف بيداغوجيا حل المشكلات
إن طريقة التعلم بالمشكلات هي مقاربة عصرية تندرج في منطق تعلمي وليس تعليمي، وهي تتوخى مساعدة المتعلم على:
- تنمية روح الإبداع والابتكار.
- إكسابه القدرة على طرح أفكاره وآرائه ومقارنتها مع أفكار وأراء الآخرين.
- تنمية القابلية للدخول في علاقات اجتماعية مكثفة مع الآخر، تحضيرا للحياة المهنية والاندماج الاجتماعي.
- خلق الحس النقدي -التقييم-، فلا يقبل الأفكار والآراء إلا بعد التفكير فيها وتجريبها.
- تنمية روح الاستقلالية والمبادرة والمسؤولية لديه.
- تحسين نتائج المتعلمين وتطوير خبراتهم ومهاراتهم بفعل الممارسة، ومن جملة الأهداف هذه يمكننا إن نستشف دور كل من المدرس والمعلم.
دور المعلم:
1- إثارة دافعية المتعلمين والتركيز على إثارة الحوافز الداخلية الذاتية، حيث تتحول المشكلة إلى مسألة شخصية.
2- المعلم موجه، مرشد، يمتلك قدرة كبيرة على الإصغاء -للمتعلمين خاصة عند طرح ومناقشة فرضياتهم-، مراقب من بعيد لا يتدخل إلا عند الضرورة وفي الوقت المناسب.
3- العمل على زعزعة التوازن المعرفي «Déséquilibre cognitif» عند المتعلمين حتى يبقوا في حالة بحث دائمة.
4- توفير الوسائل المساعدة والاندماج النفسي مع المتعلمين.
دور المتعلمين:
1- مخططون: فهم الذين يخططون النشاط من خلال تحديد المشكلة ووضع خطة لحلها، ويكون التخطيط نتاج التفاعلات الآنية بينهم.
2- منجزون: من خلال طرح الفرضيات، مناقشتها، اختبارها، صياغة النتائج.
3- مقيمون: في مرحلة من مراحل النشاط، ويقوم هذا التقييم على:
- التقييم الذاتي: حيث أن كل متعلم أو جماعة من المتعلمين تصحح بنفسها مسار أعمالها.
-التقايم: حيث أن كل متعلم يقيم ويصحح أعمال زميله ويوجهها والعكس صحيح.
صياغة المشكلة: ينبغي أن تصاغ المشكلة، حيث تثير نزاعا معرفيا يحفز المتعلم ويدفعه إلى البحث والتعلم كأن تأتي في صورة:
-صيغة محيرة لا تبعث على ارتياح النفس.
-نصا أو فكرة مثيرة للانتباه تستوقف المتعلم وتستجوبه.
- تجربة أو نتيجة تبدو غير منطقية.
- مشكلة يبدو حلها مستحيلا.
- نموذج شرح أو تفسير يختلف تماما عن نموذج المتعلمين أو يناقضه.
- عنصرين متناقضين في المظهر متفقين في الجوهر.
الشروط: تشترط هذه الطريقة:
- أن تكون المشكلة أصيلة هادفة وذات مغزى حتى يقبل عليها المتعلم بالعمل والبحث والوصول إلى النتيجة.
- أن ترتبط بحاجز من الحواجز المناسبة لمستوى المتعلم، فيكون اجتيازها أو حلها ممكنا.
- أن يتخلى المتعلمون عن نماذج تفسيراتهم التي لا تناسب الوضعيات المعقدة ذات العلاقة بالواقع والتي تتسع لاحتمال مختلف الإجابات المعقولة المفترضة والاستراتيجيات المعتمدة.
- أن يكون المتعلم متفتحا على المعارف ذات الطابع العام -مفاهيم، تصورات، قوانين، قواعد-
كيفية بناء درس بواسطة حل المشكلات
يمرّ بناء درس بواسطة حل المشكلات بثلاث مراحل أساسية:
* مرحلة التهيؤ: وتتضمن:
1- تخطيط الأهداف، أي تحديد ما سيصل إليه المتعلمون من معارف أو مهارات أو مواقف أو كفاءات.
2- تنظيم وضعية الفعل التربوي من خلال إجابة المعلم على الأسئلة التالية:
-ما المشكلة التي ينبغي مساعدة المتعلمين على طرحها وبلورتها.
-ما هي نقطة الانطلاق المؤدية لطرح هذه المشكلة.
-كيف سيتوصل المتعلمون إلى اقتراح فرضيات لحل المشكلة.
-ما هي الوسائل والطرق والتجارب التي ستمكنهم من اختبار فرضياتهم.
-ما هي معايير وصفات منتوجهم النهائي.
3- اختيار ووضع الأدوات والوسائل لإنجاز المهام والتجارب والبحوث، وكلما كانت متنوعة وساهم المتعلم في حضيرها وإنجازها، كلما تحققت فعالية الفعل التربوي.
* مرحلة التنفيذ: وتتضمن ممارسة مجموعة الأدوار التي حددت لـ:
- المدرس منشط، مشجع، مساعد، مصغ.
- المتعلمون هم الفاعلون، يقترحون فرضيات، يختبرونها، يتوصلون إلى الحل أو يغيرون.
* مرحلة التقييم: التقييم في بيداغوجيا حل المشكلات يستمد مفهومه الأساسي من التقييم التكويني، أي أن:
1- عملية التقييم لا تنحصر في الحكم النهائي على النتيجة، بل في مراجعة وتصحيح دائمين للثغرات ونقاط الضعف.
2- عملية التقييم مستمرة من بداية الفعل التعلمي التعليمي إلى نهايته.
3- يعتمد التقييم الذاتي والتقييم الجماعي.
2010 23:00
الايام الجزائرية بقلم : نعيمة ستر الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحاج فاروق
المدير العام
المدير العام


ذكر الجنسية
عدد الرسائل : 612
العمر : 52
اسم ولايتك : 5.ولاية باتنة
نقاط : 891
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: بيداغوجيا حل المشكلات   الجمعة أبريل 02, 2010 9:47 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيداغوجيا حل المشكلات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنتـدى ابـداعــات بــريـكــة  :: ۞القضايا التربوية۞ :: ۞القضايا التربوية۞ :: ۞منتدى المناهج۞-
انتقل الى: